خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 31 إلى 41 من 41

خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

  1. #31
    عضو سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    أرض الاسلام
    المشاركات
    886

    SmiliesIndextRulz06HL[1] رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون .
    يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا .
    يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا . يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم .
    ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما
    أما بعد :

    فأوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله عز وجل ، اتقوه في السر والعلن ، اتقوه واعبدوه ، واسجدوا له وافعلوا الخير لعلكم تفلحون .

    أيها الناس :

    إن قلوب البشر طُرا ، كغيرها من الكائنات الحية ، التي لا غنى لها عن أي مادة من المواد التي بها قوام الحياة والنماء ، ويتفق العقلاء جميعا ، أن القلوب قد تصدأ كما يصدأ الحديد ، وأنها تظمأ كما يظمأ الزرع ، وتجف كما يجف الضرع ؛ ولذا ، فهي تحتاج إلى تجلية وري ، يزيلان عنها الأصداء والظمأ ، والمرء في هذه الحياة ، محاط بالأعداء من كل جانب ؛ نفسه الأمارة بالسوء ، تورده موارد الهلكة ، وكذا هواه وشيطانه ، فهو بحاجة ماسة ، إلى ما يحرزه ويؤمنه ، ويسكن مخاوفه ، ويطمئن قلبه . وإن من أكثر ما يزيل تلك الأدواء ، ويحرز من الأعداء ، ذكر الله والإكثار منه لخالقها ومعبودها ؛ فهو جلاء القلوب وصقالها ، ودواؤها إذا غشيها اعتلالها .

    قال ابن القيم رحمه الله : سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه يقول : الذكر للقلب مثل الماء للسمك ، فكيف يكون السمك إذا فارق الماء ؟

    عباد الله :

    العلاقة بين العبد وبين ربه ليست محصورة في ساعة مناجاة في الصباح ، أو في المساء فحسب ، ثم ينطلق المرء بعدها ، في أرجاء الدنيا غافلا لاهيا ، يفعل ما يريد دون قيد ولا محكم ؛ كلا هذا تدين مغشوش ، العلاقة الحقة ، أن يذكر المرء ربه حيثما كان ، وأن يكون هذا الذكر مقيدا مسالكه بالأوامر والنواهي ، ومبشراً الإنسان بضعفه البشري ، ومعينا له على اللجوء إلى خالقه في كل ما يعتريه .

    لقد حث الدين الحنيف ، على أن يتصل المسلم بربه ، ليحيا ضميره ، وتزكوا نفسه ، ويطهر قلبه ، ويستمد منه العون والتوفيق ؛ ولأجل هذا ، جاء في محكم التنزيل والسنة النبوية المطهرة ، ما يدعوا إلى الإكثار من ذكر الله عز وجل على كل حال ؛ فقال عز وجل : يا أيها الذين ءامنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً وسبحوه بكرة وأصيلاً [سورة الأحزاب:41-42].

    وقال سبحانه : والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا ًعظيماً [سورة الأحزاب:35]. وقال جل شأنه : واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون [سورة الأنفال :45]. وقال تعالى : فاذكروني أذكركم [سورة البقرة:152]. وقال سبحانه: ولذكر الله أكبر [سورة العنكبوت :45].

    وقال : ((كلمتان حبيبتان إلى الرحمن خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم )) متفق عليه .

    وقال : ((ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إعطاء الذهب والورق ، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا : وذلك ما هو يا رسول الله ، قال :. ذكر الله عز وجل )) رواه أحمد .

    وقال : ((من قال : سبحان الله وبحمده غرست له نخلة في الجنة )) رواه الترمذي وحسنه الحاكم وصححه .

    عباد الله :

    ذكر الله تعالى ، منزلة من منازل هذه الدار ، يتزود منها الأتقياء ، ويتجرون فيها ، وإليها دائما يترددون ، الذكر قوت القلوب الذي متى فارقها صارت الأجساد لها قبورا ، وعمارة الديار التي إذا تعطلت عنه صارت دورا بورا ، وهو السلاح الذي يقاتل به قطاع الطريق ، والماء الذي يطفأ به لهب الحريق .

    بالذكر أيها المسلمون ، تُستدفع الآفات ، وتستكشف الكربات ، وتهون به على المصاب الملمات ، زين الله به ألسنة الذاكرين ، كما زين بالنور أبصار الناظرين .

    فاللسان الغافل ، كالعين العمياء ، والأذن الصماء ، واليد الشلاء .

    الذاكر الله ، لا تدنيه مشاعر الرغبة والرهبة من غير الله ، ولا تقلقه أعداد القلة والكثرة ، وتستوي عنده الخلوة والجلوة ، ولا تستخفه مآرب الحياة ودروبها .

    ذكر الله عز وجل ، باب مفتوح بين العبد وبين ربه ، ما لم يغلقه العبد بغفلته .

    قال الحسن البصري رحمه الله : تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء : في الصلاة ، وفي الذكر ، وقراءة القرآن ، فإن وجدتم ، وإلا فاعلموا أن الباب مغلق .



    إن الذنوب كبائرها وصغائرها لا يمكن أن يرتكبها بنو آدم ، إلا في حال الغفلة والنسيان لذكر الله عز وجل ؛ لأن ذكر الله تعالى ، سبب للحياة الكاملة التي يتعذر معها أن يرمي صاحبها بنفسه في أتون الجحيم ، أو غضب وسخط الرب العظيم ، وعلى الضد من ذلك ، التارك للذكر ، والناسي له ، فهو ميت ، لا يبالي الشيطان أن يلقيه في أي مزبلة شاء .

    قال تعالى : ومن يعْشُ عن ذكر الرحمن نقيض له شيطاناً فهو له قرين [سورة الزخرف:36]. وقال تعالى : ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى [سورة طه :124].

    قال ابن عباس رضي الله عنهما : الشيطان جاثم على قلب ابن آدم ، فإذا سها وغفل وسوس ، فإذا ذكر الله خنس .

    وكان رجل رديف النبي على دابة ، فعثرت الدابة بهما ، فقال الرجل: تعس الشيطان ؛ فقال له النبي : ((لا تقل : تعس الشيطان ؛ فإنه عند ذلك يتعاظم حتى يكون مثل البيت ، ولكن قل : بسم الله . فإنه يصغر عند ذلك حتى يكون مثل الذباب )) رواه أحمد وأبو داود وهو صحيح .

    وحكى ابن القيم رحمه الله عن بعض السلف ، أنهم قالوا : إذا تمكن الذكر من القلب ، فإن دنا منه الشيطان صرعه الإنسي ، كما يصرع الإنسان إذا دنا منه الشيطان ، فيجتمع عليه الشياطين ، فيقولون : ما لهذا ؟ فيقال : قد مسه الإنسي .

    الإكثار من ذكر الله ، براءة من النفاق ، وفكاك من أسر الهوى ، وجسر يصل به العبد إلى مرضاة ربه ، وما أعده له من النعيم المقيم ، بل هو سلاح مقدم ، من أسلحة الحروب الحسية التي لا تثلم ، فقد ثبت عن النبي في فتح القسطنطينية : (( فإذا جاءها نزلوا ، فلم يقاتلوا بسلاح ولم يرموا بسهم ، قالوا : لا إله إلا الله والله أكبر ؛ فيسقط أحد جانبيها ، ثم يقولوا الثانية : لا إله إلا الله والله أكبر فيسقط جانبها الآخر ، ثم يقولوا الثالثة : لا إله إلا الله والله أكبر فيفرج لهم فيدخلوها فيغنموا .. الحديث )) رواه مسلم في صحيحه .

    أيها الناس :

    ذكر الله تعالى أشرف ما يخطر بالبال ، وأطهر ما يمر بالفم ، وتنطق به الشفتان ، وأسمى ما يتألق به العقل المسلم الواعي ، والناس بعامة قد يقلقون في حياتهم أو يشعرون بالعجز أمام ضوائق أحاطت بهم من كل جانب ، وهم أضعف من أن يرفعوها إذا نزلت ، أو يدفعوها إذا أوشكت ، ومع ذلك فإن ذكر الله عز وجل ، يحيي في نفوسهم استشعار عظمة الله ، وأنه على كل شيء قدير ، وأن شيئا لن يفلت من قهره وقوته ، وأنه يكشف ما بالمعنى إذا ألم به العناء ، حينها يشعر الذاكر بالسعادة وبالطمأنينة يغمران قلبه وجوارحه الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب [سورة الرعد:28].

    أيها المسلم :

    لا تخش غما ، ولا تشك هما ، ولا يصبك قلق ، ما دام قرينك هو ذكر الله . يقول جل وعلا في الحديث القدسي : (( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم )) رواه البخاري ومسلم .

    واشتكى علي وفاطمة رضي الله عنهما إلى رسول الله ، ما تواجهه من الطحن والعمل المجهد ، فسألته خادما ، فقال رسول الله : ((ألا أدلك على ما هو خير لك من خادم ، إذا أويتما إلى فراشكما ، فسبحا الله ثلاثا وثلاثين ، واحمداه ثلاثا وثلاثين . وكبراه أربعا وثلاثين ؛ فتلك مائة على اللسان وألف في الميزان )).

    فقال علي : ما تركتها بعدما سمعتها من النبي ، فقال رجل : ولا ليلة صفين ؟ قال : ولا ليلة صفين . رواه أحمد وليلة صفين : ليلة حرب ضروس دارت بينه وبين خصومه رضي الله عنهم أجمعين .

    عباد الله :

    لو كلف كل واحد منا نفسه ، في أن يحرك جفنيه ، ليرى يمنة ويسرة ، مشاهد متكررة ، من صرعى الغفلة وقلة الذكر ، أفلا ينظر إلى ظلمة البيوتات الخاوية من ذكر الله تعالى ، أولا ينظر إلى المرضى المنكسرين ، أوكلهم الله إلى أنفسهم لما نسوه ، فلم يجبروا عظما كسره الله، وازدادوا مرضا إلى مرضهم ، أولا ينظر إلى المسحورين والمسحورات ، وقد تسللت إليهم أيدي السحرة والمشعوذين ، والدجاجلة الأفاكين ، فانتشلوا منهم الهناء والصفاء ، واقتلعوا أطناب الحياة الهادئة ، فخر عليهم سقف السعادة من فوقهم .

    أو لا يتفكر الواحد منكم في أولئك المبتلين بمس الجان ومردة الشياطين يتوجعون ، ويتقلبون تقلب الأسير على الرمضاء ، تتخبطهم الشياطين من المس فلا يقر لهم قرار ، ولا يهدأ لهم بال ، أرأيتم عباد الله ، لو كلف كل واحد منكم نفسه بهذا ، أفلا يُسائل نفسه أين هؤلاء البؤساء من ذكر الله عز وجل ؟! أين هم جميعا من تلك الحصون المكينة ، والحروز الأمينة ، التي تعتقهم من عبودية الغفلة والأمراض الفتاكة ؟!! أما علم هؤلاء جميعا ، أن لدخول المنزل ذكرا وللخروج منه ؟! أما علموا أن للنوم ذكرا وللاستيقاظ منه ؟! أو ما علموا أن للصباح من كل يوم ذكرا ، وللمساء منه ؟ ! بل حتى في مواقعة الزوج أهله ، بل وفي دخول الخلاء – أعزكم الله – والخروج منه ؟ بل وفي كل شيء ذكر لنا منه الرسول أمرا ، علمه من علمه وجهله من جهله .

    والواقع أيها الناس ، أنه إنما خذل من خذل من أمثال هؤلاء الغافلين ، لأنهم على عجزهم وضعفهم ، ظنوا أنفسهم شيئا مستقلا ، لا سباق لهم في ميدان ذكر الله ، بينما نجد آخرين عمالقة في قوتهم ، وهم من ذلك ، يرون أنفسهم صفرا من دون ذكر الله تعالى ، فكانت النتيجة أن طرح الله البركة واليمن على من ذكروه ، فنجوا وأفلحوا ، ورفع رضوانه وتأييده عمن اعتز بنفسه ، فتركه مكشوف السوءة عريان العورة .

    وفي حضارتنا المعاصرة ، كثر المثقفون ، وشاعت المعارف الذكية ، ومع ذلك كله ، فإن اضطراب الأعصاب وانتشار الكآبة داء عام . ما الأمر وما السبب في ذلك ؟ إنه خواء القلوب من ذكر الله ، إنها لا تذكر الله كي تتعلق به وتركن إليه ، بل كيف تذكر ، من تتجاهله ؟!!!

    إن الحضارة الحديثة ، والحياة المادية الجافة ، مقطوعة الصلة بالله إلا من رحم الله ، والإنسان مهما قوي فهو ضعيف ، ومهما علم فعلمه قاصر وحاجته إلى ربه أشد من حاجته إلى الماء والهواء ، وذكر الله في النوازل عزاء للمسلم ورجاء الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب [سورة الرعد :28]. ولو تنبه المسلمون لهذا ، والتزموا الأوراد والأذكار ، لما تجرأ بعد ذلك ساحر ، ولا احتار مسحور ، ولا قلبت بركة ، ولا تكدر صفو ، ولا تنغص هناء .

    عباد الله :

    هناك من الناس من يذكرون الله ، ولكنهم لا يفقهون معنى الذكر ، فتصبح قلوبهم بعيدة عن استشعار جلال الله ، وقدره حق قدره ، وذكر الله عز وجل ، كلام تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ، ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ، غير أن الناس مما ألفوا منه ، وما جهلوا من معناه ، لا يرددونه إلا كما يرددون كلاما تقليديا ، وإلا فهل فكر أحد في كلمة ((الله أكبر)) التي هي رأس التكبير وعماده ، وهي أول ما كلف به الرسول حين أمر بالإنذار يـا أيها المدثر قم فأنذر وربك فكبر [سورة المدثر:1-3].

    إنها كلمة عظيمة ، تحيي موات الأرض الهامدة ، لصوتها هدير كهدير البحر المتلاطم ، أو هي أشد وقعا .

    إنها كلمة ، ينبغي أن تدوي في أذن كل سارق وناهب ؛ لترتجف يده ، ويهتز كيانه . وكذا تدوي ، في أذن كل من يهم بإثم أو معصية ، ليقشعر ويرتدع ، وينبغي أن تدوي في أذن كل ظالم معتد متكبر ، ليتذكر إن كان من أهل الذكرى ، أن هناك إلها أقوى منه ، وأكبر من حيلته واستخفافه ومكره ، أخذه أقوى من أخذ البشر ومكرهم وخديعتهم ، فالله أكبر ، الله أكبر كبيرا .

    فاتقوا الله أيها المسلمون ، واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون ، واتق الله أيها المسلم الغافل ، فإن كنت بعد هذا ، قد أحسست أنك ممن قد فقد قلبه بسبب غفلته ، فلا تيأس من وجوده بذكر الله ،

    فقد يجمع الله الشتيتين بعدما يظنان كل الظن ألا تلاقيا .

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم يا أيها الذين ءامنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون [سورة المنافقون:9].

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم
    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

  2. لمتابعة صاحب الموقع على تويتر .
  3. #32
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر-المنصورة
    المشاركات
    651

    افتراضي رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

    خطبة اكثر من رائعة اخوى البراء
    جزاك الله خيراً ووفقك لخير الدارين
    ننتظر منك الكثير من ابداعاتك
    تسلم ايدك
    انتظر الخطبة التالية بفارغ الصبر

  4. #33
    عضو سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    أرض الاسلام
    المشاركات
    886

    Flower رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي


  5. #34
    عضو ذهبي الصورة الرمزية شمس الجزائر
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    1,195

    افتراضي رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

    الله يجازيك كل خير
    الله يبارك فيك ويحفظك

  6. #35
    عضو سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    أرض الاسلام
    المشاركات
    886

    افتراضي رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

    ويجازيك خير أختي شمس
    أرجو تعيين
    صاحب الخطبة التالية
    في حفظ الرحمان

  7. #36
    عضو ذهبي الصورة الرمزية شمس الجزائر
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    1,195

    افتراضي رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

    صاحب الخطبة التالية أنا

  8. #37
    عضو سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    أرض الاسلام
    المشاركات
    886

    افتراضي رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

    نحن في انتظار الخطبة بفارغ الصبر

  9. #38
    عضو ملكي الصورة الرمزية ملكة المنتدى
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    نور المنتدى
    المشاركات
    8,184

    افتراضي رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

    بارك الله فيكم على المتابعة المستمرة

    والمواضيع الرائعة والمختلفة التي تتناول قضايا الساعة

    جزاكم الله خير الجزاء وجعله الله في موازين حسناتكم

    موفقون باذن الله.

  10. #39
    عضو سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    أرض الاسلام
    المشاركات
    886

    افتراضي رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

    بارك الله فيك ملكة على التشجيع
    الله يحفظك من كل سوء

  11. #40
    عضو ذهبي الصورة الرمزية شمس الجزائر
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    1,195

    افتراضي رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي

    الحمد لله رب العالمين و لا عدوان إلا على الظالمين و أشهد أن الله القوي الملك الحق المبين و أشهد أن محمدا رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه أجمعين ، عباد الله ،

    لقد كان من ثقة النبي صلى الله عليه و سلم بربه أنه كان دائما يعتقد بنُصرة الله له ، و أنه لن يخذله و لن يتخلى عنه سبحانه و تعالى، و كان بعض الصحابة يصابون بإحباط و يأس من كثرة رؤيتهم لقوة الكفار و ضعفهم هم و قلة عددهم فكان النبي عليه الصلاة و السلام يُذَكّر أصحابه في أحلك المواقف بأن المستقبل للإسلام و لذلك لمّا جاء خبّاب بن الأرّت إلى النبي صلى الله عليه و سلم يشكو له الشدة التي أصابته و أصابت أصحابه المسلمين في مكة ، لقد حُرق ظهره ، لقد كَوته مولاته الكافرة بأسياخ الحديد المحمّاه فلم يطفئها إلا وَسخ شحم ظهره لمّا سال عليها و هو يقول : ألا تدعو لنا ، ألا تستنصر لنا ، فيقول النبي صلى الله عيه و سلم [و الله ليتمّنّ الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت (في ذلك الطريق الخطر المخوف) لا يخاف إلا الله أو الذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون] أوردها في أحلك الظروف في مكة ، و لمّا ذهب هو و صاحبه في طريق الهجرة أدركهما سُراقة بن مالك على فرس ، إنهما مُطاردان ، إنهما في حال حرجة جداً ، و يدركهما سُراقة و لكن تسيخ قدما أو يدا الفرس إلى الركبتين فيقول النبي صلى الله عليه و سلم في ذلك الموقف الحرج و الظرف الحالك لسُراقة [كيف بك إذا لبست سواري كسرى] ما قالها بعد إنتصار بدر مثلاً ، أو بعد فتح مكة ، قالها و هو مُطارد ، مطارد و سُراقة وراءه في الظرف الحرج ، و الكفار يتربصون ، "وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ...." (الأنفال 30) يطلبون دم محمد صلى الله عليه و سلم و وضعوا الجائزة العظيمة ثم يقول [كيف بك إذا لبست سواري كسرى] شيء بعيد جداً عن الذهن ، شيء بعيد للغاية لا يُمكن أن يفكر فيه سُراقة أبداً في تلك اللحظة.

    لمّا حاصر الأحزاب المدينة و أجتمعوا عليها و تألّبوا ، جمعوا كيدهم بعشرة آلاف ، المسلمون أقل عدداً و عدةً و في ذلك القول و الليل ، الظلمة و الريح الباردة الشديدة ، يعملون بأيديهم في الجوع ، في الظروف القاسية جداً هذا الخوف المُدلهمّ ينزل ليكسر الصخرة و يقول بعد الضربة الأولى [الله أكبر ، أُعطيت مفاتيح الشام ، والله إني لأُبصر قصورها الحمراء الساعة] ضربة أخرى [أُعطيت مفاتيح فارس ، و الله إني لأُبصر قصر المدائن أبيض] الضربة الثالثة [أُعطيت مفاتيح اليمن ، و الله إني لأُبصر أبواب صنعاء من مكاني هذا الساعة] ، متى قالها في أحلك الظروف و أسوأها و قد بلغت القلوب الحناجر و يظنون بالله الظنونا ، أبتُلي المؤمنون و زُلزِلوا زِلزالاً شديدا ، سيأخُذهم الكفار يعبرون الخندق ، سيحصرون ، سيموتون من الجوع تحت الحِصار ، و لكن يردّ الله الذين كفروا بغيظهم بريح لم تُتوقع و بملائكة تنزل.

    أيها الأخوة إن النبي صلى الله عليه و سلم لمّا أخبرنا في الأحاديث الصحيحة أن المستقبل للإسلام ، يجب أن نُؤمن بذلك ، لا يجوز إطلاقا أن نشك فيه "هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ" (التوبة 33)(الصف 9) و لو كره الكفار لابد ، و قال لأصحابه عليه الصلاة و السلام [إن الله زوى لي الأرض (جمعها و ضمها فنظر إليها عليه الصلاة و السلام نظرة حقيقية بعينه حقيقية) فرأيت مشارقها و مغاربها و إن أمتي سيبلُغ مُلكها ما زُوي لي منها] فسيبلغ إذاً مُلك هذه الأمه الليل و النهار و قال عليه الصلاة و السلام [ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت ‏مدر ‏ولا ‏‏وبر (لا بيت حجر في البلد و لا بيت وبر و شعر في البادية) ‏إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عزا يُعز به الإسلام وذلاً يُذل الله به الكفر] و هذا أمر لم يتحقق بعد فلابد أن يتحقق كما جاء في الحديث الصحيح الآخر [أن عبدالله بن عمرو بن العاص قال ‏بينما نحن حول رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏نكتب (أي نكتُب حديثه) إذ سُئل رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏‏أنتين تُفتح أولاً‏ ، قسطنطينية ‏أو ‏رومية ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مدينة‏‏ هرقل‏ ‏تُفتح أولاً ‏يعني ‏‏قسطنطينية] (رواه الإمام أحمد و غيره و هو حديث صحيح) ، فروما لم تفتح بعد فلابد أن تفتح لأن النبي عليه الصلاة و السلام أخبر بذلك قال صلى الله عليه و سلم [‏تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها ثم تكون ملكا ‏‏عاضا ‏ ‏فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن ا ثم تكون ملكا ‏‏جبرية ‏فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت] (رواه الإمام أحمد رحمه الله تعالى و هو حديث صحيح) ، و قال عليه الصلاة و السلام [‏لا تقوم الساعة حتى تعود أرض ‏‏العرب ‏مروجا ‏ فإذاً هذه الأحاديث لابد أن تتحقق لأنها خبر من الغيب ، من الله سبحانه و تعالى ، ولابد أن يعتقد المسلمون بأن المستقبل للإسلام قطعاً ، كيف و قد أفلس الغرب و الشرق من القيم و المفاهيم ؟ كيف و قد صاروا في أمر مريج ؟ فما هو الدين المرشّح للانتشار و الظهور و أن يكون هو الذي يقتنع به البشر و يأتون إليه ؟ هو أسرع دين في العالم انتشارا ، الآن في وقت ضعف المسلمين هو أسرع الأديان انتشارا ، فكيف بغيره من الأوقات ؟

    و لكن يا عباد الله يجب على المسلمين أن يكونوا دائماً و خصوصاً في وقت الفتن متعلقين بربهم ، و أن يعرفوا أن الله يميّز الأمور ، يميّز الناس ، و أنه سبحانه و تعالى يُجري من الأقدار ما يجعلهم ينقسمون في النهاية إلى قسمين كما قال عليه الصلاة و السلام [لمّا ذكر الفتن فأكثر في ذكرها حتى ذكر فتنة الأحلاس فقال قائل يا رسول الله وما فتنة الأحلاس قال ‏هي هرب وحرب (يعني يفر بعضهم من بعض لِما بينهم من العداوة و المحاربة و كذلك نهب يأتي يأخذ مال الآخر و يتركه بلا شيء) قال ثم فتنة السرّاء (المراد بالسرّاء النعماء التي تسرّ الناس من الصحة و الرخاء و العافية من البلاء و الوباء و أُضيفت إلى السرّّاء لأنها السبب في وقوعها فقال فتنة السرّاء ، تحدث الفتنة بسبب السرّاء ، ما هي الفتنة السبب في وقوعها السرّاء ؟ إرتكاب المعاصي بسبب كثرة النعم ، بسبب كثرة التنعم فهذه هي السرّاء) ثم قال صلى الله عليه و سلم ثم ‏‏يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع (أي أنه هذا الرجل ليس بأهل في مظهره أن يجتمع عليه الناس و إنما هو مثل الضلع على الورك فهو غير خليق أن يكون للناس رأسا و مع ذلك يجتمعون عليه) قال ثم ‏فتنة ‏الدهيماء ‏‏لا تدع أحداً من الأمة إلا ‏لطمته لطمة (و هذه فتنة عظيمة و صامّة عمياء ذكرها النبي صلى الله عليه و سلم الدهيماء ، تدهم فهي داهية لا تدع أحداً إلا ‏لطمته لطمة فأُصيب بمحنة أو ببليّة بسبب فتنة الدهيماء) قال عليه الصلاة و السلام ‏فإذا قيل إنقضت (أي إنتهت المشاكل) تمادت يُصب لرجل فيها مؤمناً ‏ويُمسي كافراً حتى يصير الناس إلى‏ ‏فسطاطين (تسلسُل زمني و خبر غيبي من النبي عليه الصلاة و السلام ، فتنة لا تترك أحداً إلا مسّته كلما قال الناس إنتهت تمادت ، ماذا يحدث من جرائها ؟ تبديل سريع في المواقف ، تبديل سريع في العقائد ، تغيّر فظجداً ، إنقلابات سريعة جداً في عقائد الناس ، يُصبح الرجل فيها مؤمناً ‏و يُمسي كافراً ، في الصباح مؤمن ، في المساء كافر و العكس ، حتى في النهاية يحدث التمايُز ، و هذا ما يريده الله ، ليميز الله الخبيث من الطيب لابد من تمايز) فقال حتى يصير الناس إلى‏ ‏فسطاطين‏ ‏فسطاط‏ ‏إيمان لا نفاق فيه‏ ‏وفسطاط‏ ‏نفاق لا إيمان فيه فإذا كان ‏ذالكم فانتظروا‏ ‏الدجال‏ ‏من يومه‏ ‏أو من ‏غده] (إذا حصل التمايز و إنقسموا إلى المعسكرين فانتظروا‏ ‏الدجال‏.

    عباد الله إن هذه الأحاديث و هذه النصوص الشرعية يجب أن يكون لها في القلب موقع ، يجب الاعتقاد بها ، لماذا أُخبرنا بها ؟ لنستعدّ ، لنأخُذ الأُهبة ، نستعدّ يا عباد الله بالعمل و الإيمان.

    نسأل الله سبحانه و تعالى أن يثبّتنا و إياكم بالقول الثابت في الحياة الدنيا و في الآخرة ، نسأل الله عز و جل أن يجعلنا و إياكم على الإيمان و الدين ثابتين ، اللهم أحينا مسلمين و توفنا مؤمنين و ألحقنا بالصالحين غير خزايا و لا مفتونين ، اللهم نسألك النصر للإسلام و أهله يا رب العالمين ، اللهم أنصر المسلمين ، أنصر المجاهدين في سبيلك إنك على كل شيء قدير ، اللهم أذل اليهود و الصليبيين ، و أقمعهم و أنزل بهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين ، اللهم أجعل فتح المسلمين قريبا و نصرهم عزيزا ، اللهم أخرج اليهود من بيت المقدس أذلة صاغرين ، أخرجهم من بيت المقدس أذلة صاغرين و أكتب لنا النصر العاجل عليهم يا رب العالمين ، سبحان ربك رب العزة عمّا يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.---------------

  12. #41
    موقوف
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    109

    افتراضي رد: خطبة الجمعة من على منبر نوكيا ستي



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. خطبة رائعة للشيخ علي القرني
    بواسطة البراء في المنتدى نفحات إيمانية للمواضيع الإسلامية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-01-29, 08:35 PM
  2. مقطع مؤثر
    بواسطة ولد العتيبي في المنتدى اناشيد وصوتيات إسلاميه - Audio songs and anti-Muslim
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-10-21, 02:19 PM
  3. خطبة الوداع بالفرنسي لرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
    بواسطة ملكة المنتدى في المنتدى تعليم اللغات - Language Learning
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 09-08-09, 09:19 PM
  4. خطبة البنات ..!!!
    بواسطة عبدالفتاح القرشي في المنتدى اضحك فرفش العــب تكفوووون لعبوني معاكم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-05-24, 05:54 PM
  5. خطبة بـ 700 كلمة ليس فيها حرف الآلف
    بواسطة خجول! في المنتدى نفحات إيمانية للمواضيع الإسلامية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-07-31, 09:40 PM

وجد الزوار هذه الصفحة بالبحث عن:

خطب مشكولة

خطب الجمعة مكتوبة مشكولة

الخطب المنبرية المشكولة

خطب منبرية مشكولة

خطب الجمعة مشكولة

الخطب المشكولة

خطب الجمعة مكتوبة للشيخ علي القرني

خطبة منبرية مكتوبة حول الحل على طلب العلم

خطب علي القرني مكتوبة

خطب جمعه عائض القرني مكتوبهخطبة عن المخدرات مكتوبةخطب مكتوبة مشكولةخطب جمعة مكتوبة عن المرضخطب الجمعة المكتوبة والمشكولةخطب عائض القرني مكتوبةخطب جمعة مكتوبة للشيخ علي القرنيخطبة مكتوبة عن المخدراتخطب الجمعة المشكولةخطب جمعة مكتوبة للشيخ عائض القرنيخطب منبرية مكتوبة
SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

  • الروابط النصية