النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: القــارب والبحــر

كان القاربُ يتهادى مختالاً فوق البحر الواسع وما لبث أنْ شمخ بأنفه وقال:‏ ما أعظمني قارباً أمتطي البحرَ الكبير فينقلني حيثما أريد ولا يعصي لي أمرا

  1. #1
    عضو مميز الصورة الرمزية غرور الورد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    398

    Exclamation القــارب والبحــر


    كان القاربُ يتهادى مختالاً فوق البحر الواسع وما لبث أنْ شمخ بأنفه

    وقال:‏ ما أعظمني قارباً

    أمتطي البحرَ الكبير فينقلني حيثما أريد ولا يعصي لي أمرا



    قال البحر:‏ يسعدني أنْ تعترفَ بفضلي‏

    ليس لك أيّ فضلٍ لأنكَ مسخَّرٌ لحملي‏

    أتقضي عمرَكَ على ظهري وتنكرُ الآن فضلي‏

    اخفضْ صوتكَ وأنتَ تحادثُ مَنْ فوقك



    أتزعمُ أنكَ فوقي ولم يرفعْكَ غيري‏

    ما رفعني إلاّ منزلتي وقدري‏

    قال البحر غاضباً:‏ إنك لمعجبٌ بنفسكَ وما يكون لأحدٍ أنْ يتكبّرَ على ظهري



    قال القارب:‏ سأظلُّ على ظهركَ شئْتَ أم أبيت



    هاج البحرُ وثار فصار موجُهُ كالجبال وقذفَ القاربَ المغرور



    فانطرح على اليابسة مكسورَ الأضلاعِ فاقدَ الإحساسِ‏

    وحينما صحا من إغمائه حاول أن يتحرّكَ فلم يجدْ قدرة‏

    أعادَ المِحاولةَ ولكنْ دون فائدة‏

    شعر أنّ حياته قد انتهتْ وأصبح هيكلاً من أخشاب



    قال نادماً:‏ لقد أهلكني الجحودُ والغرور

    ونظر إلى البحر الأزرق والأمواج الراكضة فعاودَهُ الشوقُ والحنين

    وقال محزوناً:‏ ما أعظمك أيها البحر


    hgrJJhvf ,hgfpJJv


    من مواضيع غرور الورد :


  2. #2

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •